0
نص شعري: يُسر فوزي

بينَ مفاصلِ العشقِ
يتألّقُ شعاع الحرف
وميض شفاه
يلثمُ وجنةَ لغةِ الضادِ
فتغدو ... واحةً
من القوافى الحسان
تشع كالجمر
و تلهب النار من تحت الرماد

وعلى مَسْرى العِشقِ
شَيّدْتُ مِحْرابَ لغةِ الحبِ
أغرقتُ جميعَ الحروفِ الخرساءَ
نَحَيْتُ جانباً كلَ الفواصلِ
النقاطِ والرموزِ
اكتفيتُ بهمزةِ وصلٍ
أقصيتُ مِنَ المفرداتِ
ترانيمَ الأنا
أعدمتُ كلَ المسافاتِ
لتتعانقَ فى سماءِ الوصلِ
زخاتَ الكلماتِ

أسكبُ بينَ كفيكَ
جنونَ الحروف
يسحقني خجلُ أنفاسي
ما بينَ حرفٍ و حرفٍ
يبتلعني عبقُ الصمتِ
تورقُ الفواصلُ
ويتلاشى عبيرُ الكلماتِ
وما بينَ صمتٍ و بوحٍ
تحترقُ الحروفُ
فوقَ شفاهِ المطر
ومِنْ بينِ رَمادِها المُبَلل
تهمسُ أنفاسُكَ
صمتيّ ينبضُ عِشقاً
لتذهبَ للجحيمِ
ثرثرةُ الكلماتِ الصماءَ
مِنَ الألفِ إلى الياءِ

ويصرخُ فؤادُكَ المجبولُ
على الصَمْتِ
لَنْ أمتطى صهوةَ
ألوانِ القولِ
لقرعِ غمرةَ الوجدِ
فهمسةُ حُبٍ
تُضرِمُ فى الأضلعِ ناراً
وتسكبُ مَِنّ القولِ
فوقَ الشفاهِ الندية
تسقى رُبَى الروحِ
سُلافَ لُجَةَ العشقِ
وتفجرُ على ضفافِ
نبضِ الهوى
ربيعاً طلقاً
غيرَ كَلِفٍ
بطعومِ رحيقِ
الأحلامِ الوردية

و تسقطُ بينَ كفيِ
الأحرف صَرْعَى
مِنْ شظفِ البوحِ
هَلْ أُقْلِعُ عَنِ السَرَى؟
بينَ ألوانِ قول ٍ
ترشحُ بعطرِ الأحلامِ
وأتوغلُ
فى شِعابِ صَمْتٍ
تلتهمُ وشوشةَ السلوى
....وغناءَ العصافيرِ
يهزنى عصف الوجيعة
تخمدُ حُزمُ اللهبِ
المنثورةُِ شُهُباً
فى شرايينِ الكرومِ
فتخاطبنى فى لغةِ الهوى عيناكَ
أحِبُكِ في صَمْتيَ الوارفِ

تحضنُ قبضةً مِنْ نورِ الكَلِمِ
و بين أذرع الضوء
تحملُ انكسارَ الشمسِ
على عتباتِ أدراجِ الليلِ
تغزلُ مِنْ ضوءِ القمرِ
جدائلَ مِنْ نورِ
وعِقداً مِنْ فيروزِ
جِيدُ الكُرومِ يهتزُ ألقاً
مساماتُ الروحِ
ينسابُ بينَ طياتها
لحنُ العندليبِ
وتحتَ ظلالِ السكونِ
تتراقصُ أبجديةُ العشقِ
...... ثملةً
على سُلّمِ
نبضاتِ القلوبِ

حددتَ مساركَ
واخترتُ مساري
وما بينَ جُنونِ صَمْتكَ
وجنونِ بوحي
يعانقُ بريقُ الشمسِ
حنايا الغيمات
فيتساقطُ مطرُ الوردِ
بذرةُ حُبٍ
تزرعني بينَ ألوانِ الفصولِ
وردةَ عشقٍ
يفوحُ عبيرُها
بكلِ لونٍ وفصلٍ
وما بينَ البوحِ والصَمْتِ
اخترتُكَ أنت
وهذهِ كلمةُ فصلْ

بقلم يُسر فوزي / تونس

إرسال تعليق Blogger

 
Top